الجمعة، 2 مايو، 2014


واحتــــاجك بجــــــوارى ... فجــد لى طريقـــة لتكــــــــــن 

الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

انت نعمــة


اٌخبرك ســــــــــرا
أنت أجمــــل ما رأت عينــاى
أنت مــــلــاك أُرســـل اليَ ليسعـــــدنى 
ورحـــــلت لان دنيــانا ليست للملائكــة 
حديثــــــــــــك معـــى كان يغرقنـــى فرحـــا 
الا اخبــــــــرك بســــــراً اعظــــــــم 
*** كنت لــــى نعمــــــــــة ***

سلامٌ عليكم

وعلى اعتاب ذاكرتـــــى غبــــار لأشخــاص قد رحلـــوا

السبت، 22 فبراير، 2014

عُرسٌ فى الجنــة


جف القلم بفراقك يافتى
صــــــــار فى القلب وجــع ليس كسابق اوجاعـــــى
صـــــــــار الليل طويلا جـــــــــــدا بأنينى 
رحلت دون ان تخبــــــرنى كيف اخفــــى حنينــى
وما اصعـــــب الحنيــــــــــــــن لميتٍ 
اتــدرى فتــايا كل ما يحزننـــــى ان هواك اليوم على قلبـــــى صار مُحرما
اتـدرى ان تكون ارملـــــــا من دون ان تتزوج هكذا انا قد صرت 
انا من قلت فى نفســـــــى اليوم صار للدرب رفيقـــ  وليس ايــ رفيق فأنـــا لى ان  احيــا فى هذا الزمان 
اتـــــدرى ما كان يربكنـــى الامـــس هو ربــــاط سيجمع بينى وبينك وانا لا اعلم عنك الكثيــر
ومـــا يدمــــى قلبــى اليوم هو انك لن تكـــــون لدربـــــى رفيقـــا 
قد كنت لــــــى نعمــــة احُرق قلبـــــى بزوالها 
ليتنـــــى لم اراكــ او ليتــــــ قابلتــــك منـــذ امـد
 ليتنـــــى انســــــاك او ليتـــــــ لدى صـــــوره لكـــ
متخبطــــــة جدااااااا ولا رغبـــة لى فى الحيـــاة حـــد انى تاللــــــه اُغبطك قبراا تسكنـــه
استقبلوا جثمانك صيحات وعويــل
لو كنت بينهم لاخبرتهم انك غير راضٍ عن ذلك
لو كنت بينهم لاخبرتهم ان فعلهم لا يليق بحىٍ عند ربه يرزق
لو كنت بينهم لطبطبت على قلوبهم كما انت 
رصاصة غـــدرٍ تغيرت الدنيـــا باعيننا وبعد ان كنا نراها ورديــــة  تلونت بلون واحد لا تحيد عنده
 حد انه صـــــار الاسود يليق جدااا بنـــا
وصار النوم  ثقيلا جدااا انفاسى 
وصارت الفكرة تطاردنى كشبح موحش فى ظلمات الليل
وصارت العين تبكى دونما سابق انذار بمجرد تذكر ان الفتى قد صار تحت الثرى
وصارت دقات القلب تتسارع حينا وتبطئ حينا وتستكين احياناا كثيـــرة ويكأنى صرت ميتـــا
اوتــــــــدرى انك تركـــت خلفك فتــــــاة تبكيك ف السر والاعلانيـــه دون استحيـاء من احـــد 
اوتـــــدرى انى صليـــت الليل لاجلك كثيـــــرا علك تشفىَ وتأتينى
 جعلت لك من الدعـــــاء نصيبــــا عل الله يردك لى حتى وان سبقتك احـــدى مقلتيك للجنـــــة 
اوتدرى انك اعظـــــــم قصة فى كتابـــــى هذا
اوتـــدرى انك اروع حــدث فى حيــاتى واشقـــاه
اوتدرى انى لن انســـــــــــــــــــاك ابداااااا ماحييت
اه اااه اااه من فتــــــايا ذو الشــــأن العليَ قتلوه ياللـــــــه فى المهـــد صبى
قتلـــــــــــــــــــــوه ياللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه فى المهـــد صبيـــــــا
كــــــــــم تهفو الروح اليــــــوم رؤيــــــاك
الهمنـــــــى واهله منك صبـــرا يا من ترانى ولا اراكـــ
وابدله اللهـــــــم دارا خيرا من داره واهلا خيــرا من اهله
 وحوريـــــة من الجنـــة خيـــــرا من تلك التى كان سيتزوجهــا فى الدنيا 
وداعــــــــــــا اخبر ربـــك عنـــى خيــــــــــرا 
عجـــز الكـــلام اوربمــــا مــات كمــا انت 
سأظــــــــل ابحث عنك ...
m .a .a

السبت، 8 فبراير، 2014

أيـــــــام



ايام ايام ايام بنعدها
يا سنين لو فينا بنعيد ماضينا
حتى كل دمعة بكيناها كنا بالضحكة محيناها
حرام نضيع ايام تمرء ما فينا نردها
كنا رجعنا احباب فرقناهم 
كنا صالحنا اصحاب زعلناهم
كنا سامحنا يلي جارحنا 
كنا اللي مرة جرحنا رحنا نقله سامحنا

الثلاثاء، 4 فبراير، 2014

وجع


عدتــى لــى يا امنيــــة او بالاحــرى انا من عــدت
وياليــت ما حدث لم يحــدث ولم اعــد
ارتقيتى الى السمــــاء يا شهيـــــدة وتركتى خلفك الكثيـــر يحبونك وانا فى اول الصف
ااااااااااه يارب لم استطع ان اتخيــــل ان امـــرأة كانت عماد البيت يأكل المرض عظامها واحشائها فتفارق دنيانا سرعان هكذا 
اتصال هاتفــى من زميلة لأمنيــة تحمــل لى خبـرا امــاتنى بين ضلوعى تلقـــى الكلمة لى غير متحسبه لأى رد فعـــل قد يصدر منــى  وقد نست انى فى يوم من الايام  كنت الصديقة الاولى لأمنية كما كانت لى نست انى طُعمت فى بيتهم كما بيتـــى
واخبرتنى اسمــا لدي خبر حلو واخر ليس بكذالك 
ففزعت ماذا عن السئ ؟
توفيت والده امنيــــــــــة
ياللـــــــه يا ولى الصابرين لم اتمالك نفســـــى وتعالى صوتــى لا اله الا الله
 لا اله الا الله باكيــــة مذعورة حــد انى لم استطع ان اسيطر على نفسى
 حتى لا يفزع النيام  فتجمع اهلى حولى بفزع ما بك ما الذى حدث 
مـــــاتت والدة امنيــــة
 فصمت الجميـــع فى صدمة اقل وسرعـــان استجمعوا قواهم ليبدأ والـــدى
 بالدعـــــاء لها ويأمن خلفه المؤمنون 
فزعت لفراقك حبيبتــى 
ولربما لانى قصرت ف السؤال عنك
ولكنى والله ابدا ما نسيتك يا والــده 
نسيت ابنتك ونسيتنى وما نسيتك ابـــدااا 
ولكن الهانى الزمان واخذتنى العزة ان اوصل ما قطعته ابنتك 
قد تخلت عنــــــى حد انها لم تترك لى مجالا ان احزن عليها وانعــى فراقها
 فى وقت كنت بحاجـــة اليهــا وقلمــا احتجت لعبــاد الله
 تركتنــى وحـــدى ابكــــى على والـــــدى وهى على بينــــــه من الامــــر
 بأنه ليس بوالــدى فحسب بل سنــــدى وحمايتـــى وامـــــانى فى دنيـــــا لا تناسبنــــى
 وضعوه فى العناية المركزة ما تجــــاوز العشرين يومــا  كنت فيهــا اشبه بالأموات عن الاحيــاء
اخبرتهــا بصمــــــت وعدم عتــــــاب بأنه لم يعـــد يتبقــى شيئا فالحب عنـــدى افعال قبل الاقوال
واولــــــى اولويــــــــات الصداقــــــة عندى هى الاخــــلاص 
 وقد كنتـــى حبيبتى واختـــا لم تلدها امــى فترفعتــــى عن السعــى من معرفة ماوراء تغييرى معــك
  لماذا لم اعد كسابقى معـــك كنتِ على يقيـــــن بـــــأن السبب هو اهمالــك لى فأزددتــى اهمالا
كان يأتى الليـــــــل عزيزتى فابكـــى ابــى وحــدى كنت اعيـــــش فى بيت غير بيتــــى الذى كان خاويـــا 
ويبيت الباقى فى ممرات المستشفــى 
كنتــــــى تعلمـــى انــى اتألم وجعـــــــــــا واذاكــــــر رغمـــــا منــــــى عنى رغبـــــه فى ادخال الفرحـة على رجـــلا
 اعزنـــى فى الدنيــا 
كنت اعود بعد كل زيــــــارة لوالدى ابكـــــى وكيــــف انى لا اطيق الطعــام الذى اطعمــه ووالــــدى معدتــه  خــــــــاوية لايـــــــام حتى من الماء نفسه 
 وكيف اننى اذهب اليه واظلم بعيــــــــدة حتى لا الاحظ انه قد اصابه النحف فيعتصر قلبى 
اخبرتــــك باننى وخالو ذهبنـــــا فجــــر يومـــــا على اتصال مذعور وكيـــف ان الدنيــــــا كلها هانت عليا
لمــــــــــــاذا تخليتــــــى عنــــــى يا امنيــــــــــه ولم تكــــــــــــونى بجــــــوارى كم كنت لك دومــا 
ومجــــــــــــــددا كرتتى نفــــــس الخطأ الذى اعتذرتى عنه من قبل وكتبتى جوابا تتســــــــائلين فيه
 ** هل تقبليـــــــن اسفـــــى **
وقد قبلت وقــــــد خذلتينــــــــــــــى 
ولكــــــــن لا عتـــــــــــــاب فى الاصــــــــول 
تاللــــــــــــــه لا استحـــــــق وليـــــس مطلبــــــى من اى صـــــداقة بالكثيـــــــر
 انا اريدكــــــم اجمعيـــــــن ان تخلصوا لى كم انا لكم 
ولكــــــن عوضنــــــى الله عنك خيـــــــرا صدقـــــــا عوضنى الله خيــــــرا كما عودنى 
ورغــــــــــم كل ذلك لم اعلن مخاصمتـــك وتغير كل شيئــا بيننا الا اننى حافظت بأرادتــى على شعـــرة
 حتـــــى عندما تمــــر الايــــام ويكبــــر كلانــا واقــــرأ لاولادى  جوابــــــات عـــــده ارسلتيهـــــــا لى
لا يتســـألون  اين انتـــى !! فلا اجد جواب 
اقــــل الضررين ان اشيـــــر لهم على مكـــــانك وان كان خــــارج قلبــى
اااااااااااااه يا الله مرير فراقك يا والـــده 
والاكثـــــر مرارا صغـــــار تركتيهم من خلفك 
والاكثــــر انى لم اراكِ لم يستدعونى يا والــده لاراكــِ  ولربما لاودعك طيلة شهرين على فراش الموت ان صح القول
كنت بجوارك قلبا وقالبا فى بداية مرضك ولكنـــــى ابـــــدا ما تصورت  تدهور الوضع بهذه السرعة 
اسفــــــــــــــة جداااااااا اليكِ وعليكِ
ذهبت الى ابنتك  ليس لاعزيها فقد كنت بحاجة الى من يعزينى ولكن لتخبــــرنى لما لم تستدعينى لأودعك انست ما كان بيننا
انست المـــــرات التى طُعمت فيها من يديــــكِ الكريمتين 
انسيت الاوقات الكثيــــــرة التى قضيتها معكم 
لمـــاذا يا امنية لم تستدعينى لاودعها ما الفعلة تلك التى اقترفتها 
تبـــــاعدنا فى هـــدوء وكــلا منا مضى فى طريقة غير باكيا على لاخر ولكن باحتـــرام وما حط ايــا منا من شأن الاخر 
كنــــــا اخوة قبل ان نكون رفاقا لدينــــا الكثيــــر ما يشهد انى كنت منكــم وكنتِ منــا 
اااااااه على لحظـــة دخلت فيه بيتك يا والـــده ولم اجدك فيـه  قلبــــى انتفض منى وتعالى بكـــائى غير ابيه بأأنى اتيت لاعزى فيـــك اولادك وليس لابكيهم
 اصبت برعشة شديدة فى القلب وهزة فى العقل واحتقان فى الذاكرة
 ومرض فى النسيان 
هدأت  بعد قراءة بعض الايات والاستغفار كثيـــرا ثم صعدت لاجلس على سرير
 كان جسدك الطاهر عليه قبيل سويعات
لا استطـــع ان ادرك ابـــــدا من اين اتت لى هذه الجـــــرأة بأن اجلس لثلاث ايــام ولساعات تقرب من ثلث اليوم
 على سريرٍ كنتِ عليه انتِ
اجبن انـــــا من تحمل الفكرة نفسها فجبنى يصل حد انــى لا استطيع ان امر بجــــوار بيتٍ كان فيه ميتــــا 
رحمـــك الله ياوالــده وازف البشـــــــرى لاولادك ان المبطـــون شهيـــد
اسكنك الله فسيــــــــح جنانه 

السبت، 25 يناير، 2014

:\

الخميس، 16 يناير، 2014

اخلاص


لم يستطـــع التبرع لها بكليته فحمـــل لافتــــه  يستجـــدى فيها العالميــــــن
لانه يحبهـــــا .... لانهـــــا انيسة ليله ودربـــــه

# سكن وموده 

الاثنين، 13 يناير، 2014

اشتياق

لما العمــق !!!
مابالى بسطحية تجعلنى انام دون بكاء ودون شهقــات احتضار مسائيــة 
تاخذ منى الحيـــاة وتهبنى الموت اللحظـــى
يالحظ اللاواتــى رزقن بسطحية الفكـــر والاحســـاس

الخميس، 19 ديسمبر، 2013

صندوق الشـــكاوى



بضايق جدااا من صندوق الشكاوى اللى اصبح كله شكاوى عاطفية فحســـــب
بقيت بترقب شكوى مثلا عن اهمال ف الصلاة او كيف السبيل لرضاء الوالدين
او مشكلة عائلية 
او عدم الرضاء عن النفس
او مشكلة ف الشغل بس للاسف باء ترقبى بالفشـــــــل
كلها مشاكل عاطفيه مخزية لعقولاا منحها الله اياها
كلمة متكررة جدااااااا ف الشكاوى
 * اصلى بحبه جداااااااا *
*يعرف بنات عليا وسبته بس مقدرتش ورجعت اصلى بحبه جدااا*
*مش بيصلــــى وبيشرب بس مقدرشى اعيش من غيره لحظة *
*بيهينى كتيــر اوى بس برجعله ومحدش يقولى سبيك منه انا مقدرشى اعيش من غيره *
ولانى مش عندى الا مرارة واحدة فبالتزم الصمـــــــت مرددة الحمدلله الذى عافانا مما ابتلى به غيرنا
ولكــــن سؤالــى الحائر الدائر وانتى حبتيه على اية يابرنسيسه !!!
سبحــــــــان الله كل ما اعرفه عن الحب هو انه قبول مبدئى  فاعجاب فانبهار بشخصية فرحمة وموده
وسكن ومستودع  فاعتياد فمشاكل عارضة فأولاد فمسئوليــــه فأزدياد ارتباط (عشرة) 
فالعهد والوعد بأن يبقوا سوياا
لا اؤمن ابدااااااا بان هناك هناء وسعاااااااادة ابدية فلولا تلك العثرات التى نقع فيها ما شعرنا بطعم ولذة السعادة
كل ما اعرفه عن الحب انا ابـــى كان لخالتى وامى كانت لعمـــــــى منذ نعومه اظافرهما 
وظلااا على هذا حتى تخرج الفتيان من جامعتهم وحان وقت الارتباط الرسمى بالخطبة 
فتزمرت الفتاتان وتعالت اصواتهن بأنهن غير راضيات عن تلك الزيجة فقد طمحتا ان يتزوجن من خارج العائلة 
فالقيت اصواتهن عرض الحائط واصر جدى لامى وخالتى على اتمام الخطبة
فاختلقت الفتاتان قصة كان الهدف من ورائها احداث هرج ومرج وبلبله تعرقل اتمام الخطبة
 فصرحت الكبيرة بانهــا ترغب بالزواج من الصغير (الذى يصغرها سنااا)  وليس هذا الكبير
 وان تلتزم الفتاة الصغرى الصمت ولا تصرح برغبتها وموافقتها على هذا التبادل 
الا انه نظراااا لان القدر قد كتب اسطره فباءت تلك المحاولة المجنونة بالفشل 
حيث وافق الصغير على الزواج من تلك التى تكبره على غير عادة الارياف
ورحب الكبيــــر بالزواج من الصغيرة محااولا استرضائها 
وتمت الخطبــــــــة وبدأت الزيارات تكثر والمشاعر تكبر والفرحة تغمــــر 
ثم كان الكتاب ورفع الجواب وبدأت الخروجات وعلاقة راقية تحكمها الشرعية ففرحت كل فتاة بمكتوبها 
وما ان حدد ميعاد التمـــــــام  الا وكانتا كلتا الفتاتين فى قمة سعادتيهماا 
الخلاصــــــــة 
ان مفيـــــش بنوتة بييجى ميعاد فرحها الا وبتكون فى منتهى السعاده حتى ولو تعارفها بالشاب كان تقليدى 
لان فترة الخطبة وما يستتبعها من زيارات واهتمام وغيرة ومشادات ومحاولات استرضاء
 كفيلة كفيلة كفيلة بأن تخلق اروووووووع قصة حب 
يعنى بتوصل لنفس النتيجة انها بتحب وبتتمعشق ف محبوبها بس الفرق انه خطيبهــــا
 واول تعارف ما بينهم كان على كرسى الانتريه ده 
 حيث حضور الوالدين والاخوة والاخوات حيث الكبريــاء والكرامـــة
الخلاصـــــــة
ان كل الهتى الفاضــــى اللى بقراه ف الشكاوى ملوش 60 لازمة  
فالمشــــــــــــاعر نعمــــــــة  فاحسنوااا استقبال نعم الله 


 


جدتــــى



جدتـــى تلك التى تجاوزت الثمانين من عمرها

لا اخفى ذكرا انها تتمتع بذكـــاء حاد وقــدرة غير طبيعية على كشف ما وراء الكلام
اشتــــاقها فى كثيــرا من الاحيان 
اشتاق لصوت اصابه العجز يدعوا قبيل الفجـــر لاولادها ولاحفادها
وتنهال دعااءا على من اراد سوءا بالاسلام ومن اطاح  بالبلاد والعباد
ولحفيدها الازهرى الذى اصابته القنابل فتورمت قدماه
تؤمن تلك العجوز بان دعوتها لاترد تؤمن جداااا بأنها ما غضبت على احدا
 الا وابتلاه الله
اشتاق لحديثها مع نفسها ورواياتها المتكررة التى تظن انى اسمعها وانا فقط ابتسم ولكنى فى عالـــــم اخر
اتخذت جدتــى من منزل عمى سكنا لها منذ امد وتاتينا زيارات متقطعة لاايام
تزداد من حين لاخر
شديدة الذكاء حد مداعبتى لوالدى ان اولادها لم يرثوا منها الا ارضها فياليتهم ورثوا ذكائها 
منذ ان اتيت الى الدنيا ويحكى لى ابى وامى عن جدى لابـــى وكيف كان حنيـــا عطوفـــا
ولجدى الذى لم اره قط ولم يرانى مخزون من القصص والحكايات لايسعها من الاوراق الفا
من شدة حب والدتــــى له روت لى عنه ما لم تروى عن والدها
وكيف لا وقد كان دائم الوقوف لجانبها على جدتـــى 
اخبرنــــى والدى ان جدى توفى فى بداية الخمسينات من عمره وكيف ان جدى اتخذ دور الاب والام
رغم وجود الام  كان يسهر بجوار المريض والممتحن علم نفسه بنفسه
ليكن عونا لاولاده عند الحاجة حتى صار شاعرا وخطاطا ومفكرا
 وعالم رياضيات نعم انه جـــــــــــدى 
حقـــــــا اورثنى والدى حب جدى حتى انى ارسل له الاف الرسائل فى صدقتى اخبره فيها كم انى احبه
جـــــدى كان ملائكى الطبع وجدتى كعالها او كعادة النســــاء عموما شديدة حادة بعض الشئ
تمرض تلك العجوز فيصيبنى احساسا بالندم والخوف من تضجرى ف كثيرااا من الاحيان ع افعالها
جدتــى تلك العجوز التى اتت من جيـــل يختلف تمام الاختلاف عن جيلى
هى لاتسستطيع ان تدرك ان من ف سنى مثقل كل هذا الحد ولا طاقة له على سماع احاديثها
 اللى لا تنقطع طوال الليل واطراف النهار
فكما ان البشر يؤمنون بان الطعام والشراب اساس الحياة تؤمن جدتــى بأن الكلام يطيل العمر
وحديثهــــا صدقــا لاينتهى ليس لان الكلام لا ينتهى ولكن لانها ايضا تؤمن بأن فى الاعادة افادة
كثيــــــــــرا جداااااااا ما يضيق صدرى ولا ينطق لسانى بحديثها ذاك الذى تنقل فيه اخبار العالميــــــــن
وكيف ان فلانا فعل وهذا سوى وكيف كانت رده فعل الوالدين وكيف ان هذا صرخ فى وجه هذه فتدخل ذاك
عله يصلح من الامر شيئا فأذ بالاول يطيح بما فى يده فى وجه الاخيــــر
فحينها ادرك تماما ان كل فعله افعلها محسوبة علي لانها ستنقل الى جميـــــع بيوت اعمامى  اثناء دورتها تلك
مرهق جدااااا على فتاة مثلى تتقن فن الكتمـــــان ولا يعلم احدااا ايا كان ما بداخلها
 ان تنقل عنى حركاتى وسكناتى فالبيوت اسرار
ورغــــم ذلك فلها من العذر الفاااااا فلربما لا تستطيع ان تضبط احاديثها لكبر سنها
ولكنـــــى اخــــــاف من يوم ات بلا محالة على كل مرئ أن تفارق فيه تلك العجوز الديار فاجلس بحسرتى
وتخاطبنى نفسى اللوامه عن لحظــــات تضجرت لايــ سبب
اخـــــــاف ان تدب الوحشــــة قلبى وابحث عنها فلا اجدها 
فاشهــــــــد ياللـــــــه انى جداااا احبهــــــا 
فيالله يالله لاتحملنى ما لا طاقة لى به
واللهــــم اطل ف عمرها اكثر واكثر فانها اخر ما تبقى من عبـــــق الماضى 

الخميس، 12 ديسمبر، 2013

يمكـــــــن :\



شخص متكبر !!! بس متكبر على الحزن وعلى الحب متكبر على اى لحظه ضعف طبيعيه لاى انسان طبيعى جداا يحس بيها بتخااااافى تجرحى كرامتك وكبرياءك ولو من بعييييييييييييييييد اوى
متكبرة حتى على النصيحه وكمان على انك تحكى اللى جواكى لاى حد لانك اتعودتى تسمعى بس وبتحبى كدة
ولانك دايما متعوده تنصحى وغالبا لكل تعاملاتك مع اللى حواليكى اخذه بنصيحتك فاخدتى على كدة
بقت جواكى واحدة عايزة هى بس اللى تنصح لانها شايفه انها رمز العقل اللى بيفكر صح دايما ف ازاى مش هينصح نفسه
 كل اللى كنت عايزة اوصلهولك من كلامى ده انه مش معنى اننا ممكن نكون صح فى جوانب كتير فى حيااتنا ان احنا صح فى كل الجوانب كلنــــــــا محتاجين اللى ينصحنا مفيش حد فوق الخطأ والنصيحة

*****************************************************

 انتى حد محترم جدا
عندة مبادى ف حياتة
عنيفة شوية
وقوية وبتحاولى تظهرى القوة دى بس من جوة غير كدة
بس القوة بتبان
حساسة زيادة عن اللوزم 
من حساسيتك ممكن الضعف ال جواكى بيبان بتبينى  حزن جواكى وانك مش حمل مواقف هى اصلا تافهة جداا




الأحد، 8 ديسمبر، 2013


وكــــم يهفــــو القلب ساكنيــــه


الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

:)))))







وتطلع فجأة تنهيدة وعينى من الوجع تلمع فأقوم ضاحك عشان مبكيش

الجمعة، 9 أغسطس، 2013

يارب ..... وانت تعلم



وانى جدااااا اغـــــــــــار عليــــــــــك

الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

ملــــك


بعد صلاة الفجر اتخذت من زواية فى المسجد ركنـــــا لى وجلست اقرا ايات الله فى انتظار الشروق
فاذ بطفلة ترقبنى بنظرات مخطوفة ...  ويخطف قلبى بتلك النظرات
وجاءت سجدة فى وسط التلاوة  فهممت ان اسجدها فأذ بظل خلفى قلت اللــــــــــه اكبر وسجدت فتهيأت لى سجدتها 
بجــــوارى فقمت من السجدة وابتسمت ( بتقلدينى ) فلاحت لى بالايجاب  بكسوف بربرى  
فقولت لها ممكن بوسة فمدت لى خدودها لاقبلها وما احلى تقبيـــــــــــل الاطفال 
ربــــــــى لا تحرم احدااا من ذرية صالحة

الاثنين، 29 يوليو، 2013

كل عطايا الله حلوة



واصلاااا كل حاجة نفسى فيها هحققها فى ولادى ان شاء الله تعالى 
انا ربيت نفســــــــى على كده كل حلم يتساقط منى هحققه فى المدرسة بتاعتى 
اصلاااااااا مش زعلانة بفضل الله او زعلانة شوية صغيرة
 بس راضية والله ياربــــى

الخميس، 25 يوليو، 2013

يرضيك يابيــه
تعبنا بجد يابيه
قعدة البيت مرار يابيه
والفضى مر بردك يابيه
مش فكرة نيابات ولا حتى برستيجات
فكرة شغلانة تحترم اداميتى يابيــــه
شغلانة تفرحنى بنفسى يابيه

بتقول اية؟؟
اشغل وقتى ب ايــة ؟؟؟
ااااااااه هههههههههههه والله عسل ياسيادة البيه لو فكرك هفضل اقضيها اراية رويات
وترويق  المطبخ وغسيل شوية حاجات واراية كتب واسرح فى النص بالساعات
مع شوية دبلومات
ويوم ما تضيق اخود شوية محتاجات واقعد فى النادى ذى الجدات
والنعمة حرام يابيه
طيب ليه ؟؟
مش تعبنا فى دراستنا بردك يابيه
مش سهرنا واتحملنا 
ااقولك ع حاجة فى قلبى ياسعادة البيت
تعرفى انا نفسى فى اية
نفسى اخد ابويا وامى واخواتى وفى احلى كافيه
اعزمهم عزومة حلووووووووة وكمان نشرب نسكافيه
بفلوسى ايوووووة بفلوسى
واشترى لأبويا  بدلة انما ايـــــــة
وامى عباية وطرحة سواريه
واخوااااااااااتى اعزمهم وابصلهم كدهون واضحك واقول هيييييييييييييييييييييييه دونياااااااااا
كبرت وبقيت بعزم يكشى يطمر منك ليه
 يبصلى احمد ويقولى اسكتى يابت لو تجوزت كت خلفت اادك دنا لسه فاكرك امبارح يا ام المريلة وفى ايدى ماسكة وفيا متحامية نسيتـــــــى ولا ايـــــــــة

اقوله بضحك بضحك ياحمبوذوا خليكى فرفش كده وسبنى اعيش الدور  ولو مش عليك هعيشه هعيشه على ميــــــــن ياأسمك ايــه
ايوة يابيه انا نفسى اكون حاجة حلوووة
بتقول اية ؟؟ مش سامعة
اقصد سامعــــــــة بس كلامك صـــفر يابيه
مين قالك ان مكانى شغل البيت
لو ده مكانى يبقى مكانك حلة ف مطبخ بيتى يابيه


 
احساس جميل لما تكون رايح تعمل حاجة غلط وفجاة تقوم قايل
لااااااا عشان ربنا

الأحد، 21 يوليو، 2013

حلمت به يا اسما






نادتنى من بعيد مبتهجه التقيت به يا اسما يطوقنى
وعن الزحام يبعدنى 
وعلى يديه حامدة وتارة مستغفرة
فقاطعتها مهلااا يارفيقتى اخبرينى اولا عمن تتحدثى  وكيف طوقكِ واين كنتما
قالت لى مهلا على انتى يا اسما اسمعى اليا انصتى جئت اليك مفضفضه فلا ترهقينى بالاسئلة 
حلمت به يلبس جلبابا ابيض وانا عباءة بيضاء 
على يساره انا وعلى يمينه شاب من عائلتى لا اتذكر من كان اوربما لا اراه فانا لا ارى الا رجلا واحد من بين الرجال
كنا نسير فى ركب لا ادرى ماهيته اكنا فى عيد وسرنا مع السائرين 
اوكنا فى الحجاز وسعينا مع الساعين  اين كنا لا ادرى 
يسير بجوار خلق عديدين لا ادرى من هم وهو جداااااا مصنت لحديث الشاب الذى  يقطن يمناه
 وما ان اقترب منى احدا حيث الزحام الا ورفع زراعه على كتفى ليحول بينى وبين ملامسة الخلق
وما ان ابتعد الخلق الا ووضع ذراعه بجواره مستقيما فامسك بأصابعه واخبط عند كل اصبع ثلاث خبطات 
 متمتمه بما لايعلمة استغفر الله...  استغفر الله... استغفر الله... وفجأة تدوى ابتسامة وجهى مرددة  الحمد لله ثم اعود للاستغفار
هو لايدرى بفعلى اوربما نسيت ان اقص عليه قصتى 
بأننى مارايت طفلا اخذه النعاس الا وقد هممت بالنوم جواره ممسكة باصابعه الصغيرة  مستغفرة
 فلقد علمنى ربى ان بالاستغفار يمددنا  بالاموال والبنين ويجعل لنا جنات ويجعل لنا انهارا
وهكذا افعل انا معك ياصغيرى امسك يداك الكبيرة وقد هممت على الاستغفار كما تعودت 
ثم ما ان تذكرت انى ممسكة بيداك انت ... انت من بين البشـــــر يارجلى لا استطيع ان امسك لسانى عن الحمد
 ثم اعود لاستغفارى عل الله يمددنا بالبنون وتلك الجنات والانهار هذا وعد ربى وكان وعده حقا
فيختلس الى نظرة مبتسما  باعين لامعة وكأنه يتساءل ماذا تفعلى بيدى يا طفلتى بما تتمتمى 
ثم سرعان مايعود بالنظر الى الشاب المستغرق فى حديثه وكأنه يحكى لنا من يوم ان ولدته امه
 وكيف كان صراخه وعدد الصرخات وعدد قطرات الدمعات
كنت اود ان اقول له ما رايك ان تدعنا لحالنا يافتى ارهقت ذهنى بحديثك الثرثار ولكنى ماكنت ابداااا لاصغر زوجى  ذاك الذى تعود ان يسمع ويصغى ف الحديث فهو مستمع جيد جدااا مثلى انا يا اسما فقد سبق لى ان فضفضت مع الله وقد اكنيته نصفى هههههههه هكذا انا اراه نصفى ومكملى وشبيهى 
اتدرى يا اسما هو شبيهى حد الذهول 
اعلم انه مامن يوما حدث فتاة بحديث بربرى مثلى والرجال
لديه فى عينيه لمحة حزن مثلى
خجول يجهل التعامل والنساء مثلى مع الرجال
اتدرى يااسما حتى نقاط ضعفه وما يراه الخلق عيبا فيه اراه انا اكبـــــــر ميزة
هكذا قرأت ذات يوم ان المحب يرى عيوب حبيبه ميزات 
وابتسمت شـــــاردة وهى لاتدرك انها قالت محب وحبيب لاول مرة ف عمرها
ثم ســـاد  الصمت بيننا هى جدااااااااا مبتهجة ولم تدرى انها لم تجبنى على تساؤلى من هذا الذى تتحدث عنه 
كيف استطيع ان اقطع عليها تلك البسمات الشاردة بتساءلاتى الحمقاوية 
هى من المؤكد تتحدث عن رجلاا ولكن رفيقتى لا ترافق الرجال
ولكنى لم استطع البقاء على صمتى قولت لها انتهيتى من سردك يافتاتى 
قال بلى فلقد  ايقظنى الهاتف فقد كان يوما جامعى ولكنى اسكت الهاتف واسرعت الى النوم على القاه مره اخرى
ولكــــــن لم يحدث
اهاااااااا اكان حلمااا ومن بطل حلمك يافتاة
قالت لى ومن يكون يا اسما
ذاك الرجل الذى راسلنى  منذ امد بعيد بنظرات قال فيها ماعنده واستأنفها بنظرة اقبلتى ؟!
فاستحييت ان ارد عليه فانا ابنة لرجل ربانى واحسب انه احسن صنعا
فظنها منى رفضااا وفسر جمودى تجاهلاا
وهو لايدرى ان خلف هذا الحجر الصوان فتاة  وقعت فيه منذ ذاك الامــد
 كل الخلــــق  يظنوننى جامدة متحجرة المشاعر الا انت يا اسما  
وكأنى اتحدث لنفســـى معك 
لم يعتد الناس على سماعى يا اسما  فقـــط تعودوا بالشكوى الي 
حد انهم ظنوا او هيأت لهم ضمائرهم لتستريح انه لامشاكل لدي
ماذا اشكو اليك يا اسمــا!!
فى كل لقاء بيننا جداااا اتجاهله ولربما يأتى بيتى فلا اخرج اليه
فالعيــــــــون فاضحة وانا اخشـــى ملاقاه عيناه
اتذكرى يا اسما موقف المستشفى اتذكرى ماحدث اتذكرى ذاك الحديث الذى دار بينى وبينه
اتذكرى عندما اتانى فى بيتى فلم اخرج فانقطع دون مرد فتعجب والـــدى  لانقطاعه الا انــا وحدى اعلم سبب انقطاعه 
وذلك الضيق الذى تسببت فيه دون قصدا منى وربــــــــى
اااااااااه ياللـــــــــه الفـــــا فعبدك يــاربى لايحسن التدبير فدبر لى امـــرى
عبدك ياربـــــــى لايحسن كيف التعامل والرجال فدبر لى امــــــــــرى
كلما تذكرت يا اسما انى اقابل اهتمامه وافعاله وحديثه بجمود وخيم
كلما تذكرت انى اتعمد عدم التواجد ف اماكن يتواجد فيها 
كلما احتـــــرت فى امــــرى
فلمــــاذا افعل ذلك ؟!!
وقد بدى الضيق على محياها
فاجبتها اهاااااا فهمت يارفيقتى ولكن اخيرااااااا اعترفتى بحبك له
فاجابتنى عابثة كيف لك ان تنطقيها
اخلقنا لنحب غير ازواجنا مرار وتكرارا اخبرتك انه غال عندى عزيز لدى
 اتمنى ان اكون زوجا وسكنا ومستودعا له  ولكن ابدااا ماطوعت لى نفسى ان انطق بما نطقتى
 فان لم استطع ان امسك بروحى من ان تهفو اليه فسأمسك لسانى وعقلى
فالحب نعمة من انعم الله فكيف لى ان اطلق سراحه لرجل قد لايكون رجلى 
فابتسمت فى صمت واستحييت انا اجاهرها بأنها قد قالتها بالفعل
 فاجبتها الحب بيد الله فتاتى وكذا الكره بيداه
وان كان حياءك منعك من الاعتراف ب الكلمة فنبضات قلبك قد اعترفت لى مسبقاا
فدعينا جانبا من المسميات التى لا تغنى ولا تذر
اجيبينى ماذا بعد؟؟؟؟؟!!
فستأنفت حديثها غير مبالية بتسائلى مجددا 
 اتـــدرى عند لقاءه  اجد روحى تريد ان تنطق بكلمات يأباها عقلى فقررت فى نفسى ان استبدلها بدعاء له
اللهم ارزقه حلالا طيبا
واجعل الطيب من خلفه ومن فوقه وعن يمينه وعن يساره
اترى يا اسما انا لا استحى ان افضفض لله تعالى تتخيلى انى ادعوا الله قائلة
ربى اجعل لى فيه خير فان لم يكن خيرا فاجعله خيــــــرا 
ثم اتبعت حديثها بابتسامة يخالطها نوعا من  الأسى 
 ارايتى فتاة مثلى تدعوا بان لم يكن خيرا فاجعله خيرااا
اتدرى ؟ انا لا طاقة لى  ان اراه بجوار غيرى 
لا طاقة لى ان يمزح مع غيرى وان كان قليل المزاح
حسنــــا ماقولتى ولكن لم تجيبينى على تساؤلى ..... ماذا بعـــــد !!
اجابتنى وقد بدا الحزن على محياها مجددا  اريد ان انساه
فاجبتها مستنكرة  احقا ما قولتى .... اتهوين العذاب يافتاة
فاجابتنى اهوى واخاف الله واخشى ان افكر فى سواه 
فهذا ليس حلالى فانا لى ان افكر فى غير حلالى
هذا وعداا وعدته لنفسى منذ امد بعيـــــد ان لا اذوب عشقا
 الا فى رجلاااا حضنت اصابعى دبلة اهدانى اياها يوم قرر ان يكون لى زوجا وسكنا
وها انا اجاهد نفســى حد المستطاع
ربك ممسك القلوب يا اسما ومرسلها
 ومعه سأتاجر تجارة رابحة ان شاء الله
ان لم استطع امساك قلبى فسأمسك عقلى  عن التفكير فيما ليس حلالى فيرسل الله لى اكثر مما يخطر ببالى